لماذا كل هذه المتصفحات المبنية بواسطة جوجل كروم؟

اليوم اغلب المتصفحات تحولت لتعمل بواسطة جوجل كروم.
هناك اشاعة تقول ان سفاري سيعمل بواسطة جوجل كروم في متصف 2020.
لماذا قد نستخدم كل هذه المتصفحات ان كان جوجل كروم هو الاساس؟
لماذا كل هذه المتصفحات ان كان تستخدم برمجية مصممة بالاصل خصيصاً لجوجل كروم؟

1 Like

هذه هي الفكرة من ان تكون برمجية مفتوحة المصدر.
تعمل كل هذه المتصفحات بواسطة كروميوم اي محرك النواة لجوجل كروم.
الامر يشبه نظام اندرويد حيث كل شركة تقوم بتخصيص النظام بحسب اسلوبها.
حين تنظر الى هواوي, سامسونج و حتى شومي تجد ان كل هذه الشركات تستخدم اندرويد و لكن بأسلوب خاص.
هذا ما يحدث مع كروميوم, بأعتباره محرك مرن قابل للتخصيص يجعل الشركات تخصصه بطريقتها الخاصة بحثاً عن التفوق.
لو قمت بمقرانة هذه المتصفحات ستجد ان كل شركة تملك به ميزتها الخاصة تجعله يشبه كروم الاصلي بالشكل فقط.
هذه بعض الامثلة التي انا اعرفها عن المتصفحات التي تستخدم كروميوم و كيف تختلف عن بعضها.
1- اوبرا: تملك VPN مجاني مدمج, واجهة انيقة و ازرار شبكات تواصل اجتماعي مدمجة.
2- UC: يعتبر اكثر متصفحات سرعة.
3- برايف: يستخدم نظام جوائز خاص به, يملك اقوى درع حجب برمجيات تعقب بين المتصفحات, يملك نظام TOR مدمج
4- Maxthon: مصنف كواحد من اسرع المتصفحات

هذا هو الفرق, لو نظرت الى هذه المتصفحات ستجد ان كروم الاصلي من جوجل يأتي مع خصائص اساسية فقط و المستخدمون يذهبون مع هذه المتصفحات بحسب حاجتهم.

2 Likes

انا اوافق الرأي هنا 100%.
و على الرغم من هذا تجد ان جوجل كروم لايزال يملك كل تلك الشعبية و مستخدموه يعون جيداً انه يأكل موارد الحاسوب اكثر من اي متصفح اخر.